top of page

استضافتنا آنا فاطمة سيميفي




كانت زيارتنا الأخيرة لآنا فاطمة تشيميفي مليئة بالتجارب التي أثرت علينا بعمق وجعلتنا نفكر. شاركنا في ذلك الأشخاص الذين زرناهم: "باعتبارنا هذا الجمعي، فإننا نختلف عن الآخر لأننا أكراد. ويحاول البعض استبعادنا بالقول إن الأكراد لا يمكن أن يكونوا علويين". لقد كشفت كلماته عن مشكلة التهميش العميقة في مجتمعنا.


هذه الكلمات دفعتنا إلى التفكير بشكل أعمق في مختلف قضايا التهميش والتمييز الموجودة في مجتمعنا. لقد ذكّر مرة أخرى بأهمية أن يتعامل كل شخص مع تجارب الآخر بالتعاطف.


أخبرنا مضيفونا عن الصعوبات التي واجهتها الهوية والمعتقدات العلوية، خاصة في المائة عام الماضية. على مدار المائة عام الماضية، أصبحت التأثيرات على حرية التعبير عن الذات لدى الطائفة العلوية أكثر وضوحًا من خلال رواياتهم. وأخبرونا أن الأفراد العلويين لم يتخلوا عن معتقداتهم وقيمهم الثقافية رغم الضغوط والإقصاءات الخطيرة. خلال لقائنا سمعنا عن الأحداث المحزنة المتعلقة بالهجمات على بيوت الجمع وتدمير الأماكن المقدسة. لقد فهمنا المشاكل الأمنية التي يعاني منها العلويون والتمييز الذي تعرضوا له.


ونحن كمؤسسة الضمير نقول، وبإيمان أصبح أقوى بعد هذه الزيارة، "دعونا لا يكون هناك أي شخص آخر للآخر في هذا المجتمع". سنستمر في كوننا صوتًا لمن لا صوت لهم في جهودنا الرامية إلى إنشاء مجتمع لا يُهمش فيه أحد ويمكن للجميع أن يتعاطفوا فيه مع تجارب بعضهم البعض. في هذه الرحلة، سيكون التحلي بالحساسية وفهم الصعوبات التي يواجهها كل فرد أحد أهم قيمنا الأساسية.


ذكّرتنا زيارتنا لآنا فاطمة سيميفي بمسؤوليتنا كمجتمع بأن نكون أكثر تفاهمًا وتعاطفًا تجاه بعضنا البعض. وهذه دعوة صالحة ليس فقط للمجتمعات العلوية أو الكردية، ولكن لكل فئة مهمشة في مجتمعنا. وستواصل مؤسسة الضمير العمل بكل قوتها لرفع هذا النداء والاستماع إلى صوت كل فرد.


وتقع على عاتقنا جميعًا مسؤولية إظهار الحساسية للصعوبات التي يواجهها العلويون الأكراد وجميع الشرائح الأخرى في مجتمعنا، وسماع أصواتهم وفهمها. باعتبارنا مؤسسة الضمير، ومع إدراكنا لهذه المسؤولية، سنستمر في الاستماع إلى قصة الجميع وفهمهم وإسماع أصواتهم. وسوف تستمر جهودنا لضمان تعامل الجميع مع تجارب الآخرين بتعاطف وإنهاء التهميش.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comentários


bottom of page