top of page

لقاء عيد الأم: مشاركة الألم والبحث عن العدالة

تأسست مؤسسة الضمير عام 2023 على يد المدافع عن حقوق الإنسان عمر فاروق جرجرلي أوغلو. تهدف المؤسسة إلى لفت الانتباه إلى المشاكل الاجتماعية وإيجاد الحلول لها من خلال تبني رؤية لعالم أكثر عدلاً ورحمة وسلاماً. وفي هذا السياق، يتم تنظيم اجتماعات الضمير التي تجمع الناس من مختلف شرائح المجتمع.

انعقد آخر اجتماع للضمير في مقر مؤسستنا يوم السبت 11 مايو 2024، تحت عنوان "يجب على الأمهات أن يفرحن الآن". في هذا اللقاء الخاص، اجتمعت الأمهات المكلومات من جميع أنحاء تركيا. شاركت هؤلاء الأمهات، من خلفيات وخلفيات اجتماعية مختلفة، الصعوبات التي واجهنها ونضالهن من أجل الحقوق. وكان الغرض من الاجتماع هو إيصال أصوات أمهاتنا اللاتي عانين من ألم شديد إلى المجتمع ودعمهن في بحثهن عن العدالة.


عبرت سيفينتش شاكر من أنقرة عن الصعوبات التي واجهتها كأم لابنها المعتقل في سجن ديار بكر شديد الحراسة بعد تورط اسمه في أحداث 15 يوليو. جاءت أمينة سينياسار من شانلي أورفا وتحدثت عن النضال القانوني الذي بدأته بعد مقتل زوجها وولديها. شاركت سايمي ساريجيليك من مدينة إسكي شهير الصعوبات التي واجهتها عائلتها أثناء وجودهم في السجن لأسباب مختلفة.


خلقت القصص التي رواها نظمية شين من ديار بكر لحظات عاطفية. قُتلت ابنته هيلين البالغة من العمر 12 عامًا بالرصاص أثناء أحداث سور. وتواصل السيدة نظمية نضالها من أجل العدالة منذ تسع سنوات. وتحدثت نسرين صيدم دوروكان من إزمير عن الصعوبات التي واجهتها كأم لطفل في السجن، وخلدت هذه التجارب بكتابها "كيليبيلك في السجن".

وأعربت أمهات أخريات تحدثن في الاجتماع عن أنهن يواجهن صعوبات مماثلة ويبحثن عن العدالة. يتم تنظيم هذه الاجتماعات للفت الانتباه إلى الظلم الذي يعاني منه أولئك الذين لا تُسمع أصواتهم في المجتمع ولإيجاد التعاطف. تواصل مؤسسة فكدان جهودها لرفع مستوى الوعي الاجتماعي وإحداث التغيير من خلال مثل هذه الفعاليات.

أولئك الذين يرغبون في مشاهدة هذا الاجتماع الهادف بأكمله يمكنهم الوصول إلى فيديو الحدث من الرابط أدناه:


كمؤسسة الضمير، سوف نستمر في رفع صوت الضمير وتضمين قصص الناس من جميع مناحي الحياة. نحن ندعو كل من يريد الانضمام إلينا ودعمنا في هذه الرحلة لحضور اجتماعات الضمير ومتابعة عمل مؤسستنا.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page